كلمة المدير العام الترحيبية

                                                                    

 

الأخوة زوار ومراجعي مستشفى الجامعة الأردنية,,,,

اسمحوا لي أن أرحب بكم في رحاب مستشفى الجامعة الأردنية أول مستشفى جامعي تعليمي في المملكة الأردنية الهاشمية، والمركز الطبي الأكاديمي الأول المُعتمد على مستوى المنطقة العربية والثاني على مستوى دول الشرق الأوسط والثامن عشر على المستوى العالمي وفق تقييم الهيئة الدولية لاعتماد المُستشفيات.

لقد حرص مستشفى الجامعة الأردنية وخلال مسيرته التي امتدت لأربعة عقود، على تقديم رسالة نبيلة ورؤية واضحة أساسها خدمة المرضى من أبناء المجتمع الأردني والدول العربية الشقيقة والدول الصديقة، وضمن أهداف واضحة تركّز على تقديم الرعاية الطبية العامة والمتخصصة، والنهوض بالبحث العلمي والطبي، وتدريب طلبة الكليات الصحيّة في الجامعة الأردنية والجامعات الأردنية والعربية في مجالات الطب البشري وطب الأسنان والتمريض والصيدلة وعلوم التأهيل وكافة المجالات الصحيّة، وتقديم التدريب والتأهيل الفني اللازم للجهات الطبية والتمريضية والمهن المساندة على مستوى الوطن والمنطقة العربية.

كما ويسرنا من خلال الموقع الالكتروني للمستشفى أن نقدم لكم أبرز المعلومات التي تتعلق بالمستشفى وتطوّره، ورؤيته ورسالته وأهدافه وأبرز الخدمات الطبيّة المتخصصة التي تقدم للمرضى وللمراجعين وللمتعاملين مع المستشفى وعلى مختلف المستويات.

لقد حرصنا في هذا الصرح الطبي الأردني الشامخ على تزويد كافة الأقسام والوحدات بأحدث الأجهزة والمعدات وفق آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الطبية في العالم، فمستشفى الجامعة الأردنية صاحب السبق في تنفيذ العديد من الإجراءات المتميزة والتي يتصدرها العلاج الجراحي في الصرع، وجراحة الأورام الدماغية وتشوهات الأوعية الدموية الدماغية، وزراعة قوقعة الأذن، وجراحة التشوهات الخلقية عند الأطفال، والجراحات التجميلية، وعمليات زراعة النخاع العظمي للأطفال والبالغين، وعمليات تنظير الجهاز الهضمي بواسطة الكبسولة الذكية، ومعالجة السمنة بواسطة المنظار، واستخدام أجهزة شفط الدهون، وجراحات المنظار، ومعالجة العقم وأطفال الأنابيب، ومعالجة الأحمال ذات الخطورة العالية، ومختبر لمعالجة اضطرابات النوم, ووحدة الأمراض النفسيّة.

  ويحتوي المستشفى على كافة الاختصاصات الطبية السريرية الأساسية والدقيقة والفرعية، ويوجد في المستشفى (64) تخصّصاً طبيّاً ونوعيّاً، كما يُجري المستشفى حوالي (25) ألف عملية جراحية سنوياً فيما يُراجعه أكثر من نصف مليون مريضاً سنويّاً، فضلاً عن اهتمام المستشفى بالسياحة العلاجية للأشقاء العرب والأصدقاء والذين يصل عددهم إلى حوالي (9) الآف مريض سنوياً من أكثر من (25) جنسية.

وفي ضوء الطلب المُتزايد على العلاج في المُستشفى على المستويين المحلي والعربي، وإسهاماً من المُستشفى في دعم المنظومة الصحيّة الأردنية في مجال السياحة العلاجية تمّ استحداث قسم جديد للأجنحة الخاصة للمرضى، يتميّز بتجهيزات طبية وفندقية عالية, يتألّف من (20) جناحاً خاصّاً و(3) أجنحة ملوكيّة.

ومن مُنطلق إيماننا وحرصنا على تقديم الخدمة الفضلى لمرضانا ومراجعينا فقد حرصنا على مواكبة ركب الجودة العالمية لنرتقي بخدماتنا إلى مستوى الخدمات العالمية المقدمة في أفضل المستشفيات سواءً على الصعيد الطبي أو الفندقي أو الصحة والسلامة والأمان في بيئة المستشفى وقد توّجت هذه الجهود بحصول المستشفى على شهادات عالمية ووطنية في جودة وتميّز خدماته كان آخرها اعتماد المستشفى مركزاً طبياً أكاديمياً عالمياً بعد حصوله على شهادة الاعتماد الدولي (JCI)، وتجديد منحه كل من شهادة المنظمة الدولية للتقييم (ISO)وشهادة تحليل المخاطر والتحكم بجودة وسلامة الغذاء (HACCAP) وشهادة مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC) وهي أوسمة فخار وحافز للمستشفى لمتابعة الإنجاز.

وإنّنا إذ نُعاهد الله والوطن وأبنائه أن نكون الجُّند الأوفياء لنؤكّد بذل قُصارى الجّهود من أجل تقديم الرعاية الطبية المتميّزة للمرضى من أبناء وطننا وأشقائنا العرب, في ظل راعي مسيرة البناء والعطاء صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم.

   مع أطيــــــب الأمنيات بموفور الصحة والعافية