محاضرة حول الأنفلونزا (H1N1 2009) في مستشفى الجامعة الأردنية
 
 

​ضمن سلسلة المحاضرات التوعويّة التي يُنظمها مكتب السيطرة على العدوى في مستشفى الجامعة الأردنيّة نظّم المكتب محاضرة توعويّة حول مرض الأنفلونزا (H1N1 2009) شارك فيها كل من الأستاذ الدكتور الدكتور نذير عبيدات عميد كلية الطب في الجامعة الأردنية –اختصاصي أمراض صدرية-  والدكتور فارس البكري مدير مكتب السيطرة على العدوى –اختصاصي أمراض معدية-  بحضور الدكتور عبد العزيز الزيادات مدير عام المستشفى والأستاذ الدكتور عماد العبداللات نائب المدير العام للشؤون الطبية وحشد كبير من الطواقم الطبيّة والتمريضية والإدارية.

ورحّب الدكتور الزيادات بالحضور مؤكّداً على أهمية توعية الكوادر الطبية والتمريضية والفنيّة وبالأخص ممن هم على تماس مباشر مع المرضى في المستشفى حول مرض الأنفلونزا، مع الأخذ بعين الاعتبار طرق الوقاية منه وكيفيّة التعامل مع الحالات المشتبه بها أو المصابة بهذا المرض والتعامل معهم بمهنيّة.
وأضاف الدكتور الزيادات بأنّ المستشفى اتخذ كافّة الإجراءات والاحتياطات اللازمة للتعامل مع هذا المرض ووضع خطط وتعليمات للتعامل مع الحالات المصابة بناءاً على رأي الأطباء المختصين أصحاب العلاقة، مؤكّداً على أنّ كافة العلاجات اللازمة متوفّرة في المستشفى وبكميات كافية.

 وتناول الدكتور نذير عبيدات محور الأعراض السريرية لهذا المرض وطرق وخطوات التعامل معه وكيفية تحديد الحالات سواءً المشتبه بها أو المحتملة أو المؤكدة، مؤكداً على أهمية اتباع إجراءات ضبط العدوى والسلامة العامة في التعامل مع هذه الحالات، وكذلك التأكد من تقديم الرعاية الطبية والعلاج الملائم والتعامل المناسب مع المخالطين.
واستعرض الدكتور عبيدات الوضع في العالم وللأردن منذ العام 2014 حتى العام 2017.

من جانبه تناول الدكتور فارس البكري تعليمات ضبط العدوى ووسائلها سواء الوقاية الشخصية أو الوسائل الطبية للكوادر الصحية عند التعامل مع الحالات المشتبه بها أو المثبتة إصابتها بالمرض مركّزاً على أهمية الغسل المتكرر للأيدي، وتجنب ملامسة العيون والأنف، واتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع المرضى الذين يعانون من أعراض الأنفلونزا، واستخدام المناديل عند السعال والعطاس، وبين التوصيات العالمية بخصوص أهمية سبل الوقاية وأبرزها أخذ المطعوم الخاص بالأنفلونزا، بالإضافة إلى ارتداء الأقنعة الطبية الجراحية عند التعامل مع الحالات المرضية.


وشدّد الدكتور البكري على أهمية أخذ المطعوم للأشخاص الذين ترتفع لديهم نسبة خطورة الإصابة بهذا المرض وهم الأطفال ممن يقل عمرهم عن 5 سنوات، وكبار السن ممن تزيد أعمارهم عن 65 سنة، والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة بالإضافة إلى النساء الحوامل.

وفي ختام المحاضرة دار نقاش موسّع بين الكوادر العاملة والاطباء المختصين حول سبل الوقاية والعلاج والتعامل مع الحالات المرضية.

 
 

 
 
 
 




 
 

 
 

 

 
مكتب العلاقات العامة
 

 
2017-12-20