الدوائر الطبية
دائرة النسائية والتوليد
    الانتقال لشعب والاطباء
:نبذه عن الدائرة

 

جاء تأسيس هذه الدائرة بعد إنفصالها عن دائرة الجراحة العامة عام 1979، حيث مرت بالعديد من مراحل التطوير والتحديث وعملت على إستحداث الوحدات المتخصصة مثل وحدة الإخصاب، إضافة إلى إدخال العديد من العمليات الحديثة المتُخصصة في مجال المسالك البولية النسائية وطب الجنين.

:خدمات الدائرة

تضم هذه الدائرة عدة وحدات متخصصة تقدم الخدمات الطبيّة المتميزة للمرضى الاردنيين والعرب وتشمل هذه الوحدات:

·         وحدة الإخصاب والمساعدة على الحمل

·         وحدة طب الجنين والأم

·         جراحة الاورام النسائية

·         جراحة المسالك البولية النسائية

·         غرفة الولادة

بالاضافة الى العيادات والعمليات النسائية والولادة المختلفة

وحدة الإخصاب والمساعدة على الحمل

Fertility and Assisted Reproduction Unit

تأسست وحدة الإخصاب والمساعدة على الحمل في المستشفى عام 2003، وتقع في طابق النسائية والتوليد في مبنى المستشفى، وهي من المراكز المتخصصة والمتطورة في هذا المجال على مستوى المملكة نظراً لإتباعها أحدث الأسس العلمية المتطورة لمواكبة كل ما

هو جديد في هذا التخصص، حيث تؤمن للمريض الإفادة القصوى من المنجزات العلمية والتقنيات الطبية الحديثة وذلك بدعم من فريق طبي وخبراء مختبر وممرضات من ذوي الكفاءة العالية والخبرة في هذا المجال.

تقدم وحدة الإخصاب والمساعدة على الحمل الخدمات التالية:

برامج تحريض الإباضة و ترتيب الجماع

و تهدف الى زيادة فرصة حدوث الحمل بالطريقة الطبيعية و خاصةً حين يثبت عدم وجود أسباب لدى الزوجة أو الزوج لتأخر حدوث الحمل و ذلك بحث المبيض لإنتاج عدد أكبر من البويضات.

الحقن الاصطناعي داخل الرحم مع برامج تحريض الإباضة .(IUI) 

تخضع الزوجة لبرنامج تحريض للإباضة و بعدها تحقن الحيوانات المنوية بعد تحفيزها في المختبر داخل الرحم

  تحديد جنس الجنين عن طريق فصل الحيوانات المنوية الذكرية عن الإنثوية وحقنها داخل الرحم مع برنامج تحريض الإباضة

الإخصاب خارج الجسم أطفال الأنابيب IVF

ويتم ذلك بتحريض الإباضة عند الزوجة ومراقبة نضوج البويضات بجهاز الأمواج فوق الصوتية وإجراء فحوصات للهرمونات وعند نضوجها يتم سحبها ثم وضع الحيوانات المنوية في حاوية البويضات ومن ثم الإحتفاظ بها في الحاضنة ويتم التلقيح خلال الساعات الأولى ثم يتم إرجاع الأجنة إلى داخل الرحم وتتم عملية الإرجاع بدون تخدير. التقنيات المستخدمة في  أطفال الأنابيب:

التقنية الكلاسيكية أو التقليدية (CONVENTIONAL IVF).

تقنية الحقن المجهري ICSI

انتزاع الحيوانات المنويه من الخصيه بأخذ خزعه او بواسطة السحب باستخدام ابرة رفيعة ومن ثم عمل الحقن المجهري

تجميد السائل المنوي ونسيج الخصيه

ويستفيد من هذه التقنيه:

الرّجال الذين يعانون من أمراض السرطان و يحتاجون إلى العلاج الكيماوي أو بالأشعة .

الرّجال الذين يعانون من أمراض الخصية والمعّرضين لاستئصال الخصيتين،

الرّجال الذين تتعرّض عندهم الحيوانات المنوية للتناقص المستمر سواء في العدد أو الحركة أو كليهما.

في حالة إنعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي  يتم أخذ خزعة من الخصيتين للبحث عن حيوانات منوية داخل النسيج نفسه ومن ثمّ يتم تجميد الأنسجة لاستعمالها لاحقاً في عملية الحقن المجهري.

تجميد الأجنّة

إن هذه التقنية تمكّن الزوجين فى حالة فشل المحاولة العلاجية أو نجاحها ورغبتهما فى تكرار المحاولة من إرجاع الأجنة بعد ذوبان التجميد إلى الرحم.  حيث توفر على الزوجين إجراء محاولة ثانية وتتميز هذه الطريقة بتوفير تكلفة تحريض الإباضة وتقليل احتمال حدوث التنشيط الزائد للمبايض

طرق مساعدة على الحمل مع طريقة أطفال الأنابيب

ثقب جدار الجنين للمساعدة على التفقيسِ ( Assisted Hatching)

إذ يتم إجراء الثقب في جدار الجنين بواسطة إبرة مجهرية أو مادة كيميائية لأداء الغرض نفسه أو جهاز الليزر, وقد يستفيد من هذه التقنية الأزواج الذين يتعدد تكرار المحاولات لديهم وفي كل محاولة يتم إرجاع أجنة ذات نوعيات جيدة إلا أن نتيجة الحمل تكون سالبة وذلك بسبب عدم انغراس الأجنة في بطانة الرحم لأسباب غير معروفة

 فحص السائل المنوي (SFA)

وذلك عن طريق فحص السائل المنوي وإعطاء معلومات دقيقة وتفصيلية عن العينة.

 

وحدة طب الأم والجنين والتداخلات الجراحية للجنين

Maternal – Fetal Medicine Unit

تأسست وحدة طب الأم والجنين في مستشفى الجامعة الأردنية عام 2008 وتقع هذه الوحدة في طابق النسائية والتوليد في مبنى المستشفى الرئيسي ويعتبر هذا المركز من المراكز المُتخصصة والمُتطورة على مستوى الأردن والشرق الأوسط في هذا المجال كونه يضم نُخبة من الاستشاريين في هذا التخصص على مستوى المملكة. ويؤمن هذا المركز أحدث ما توصل له العلم في مجال تشخيص تشوهات الجنين وأمراض الأم الحامل ويُعد هذا المركز الوحيد في المملكة الذي يُقدم العديد من التداخلات الجراحية لعلاج أمراض الجنين المُختلفة. علماً أن المركز يُقدم خدماته لجميع المرضى الأردنيين والعرب ويُشرف على المركز كادر طبي ذو خبرة عالية بالإضافة إلى وجود مُختبر وراثي ذو كفاءة عالية في هذا المجال.

تُقدم وحدة طب الأم والجنين الخدمات التالية:

فحوصات سلامة الجنين وتضم ما يلي:-

أ- الفحوصات باستعمال جهاز الأمواج فوق الصوتية وذلك بإستعمال أجهزة الألتراساوند حديثة تستعمل تقنية ثنائي وثلاثي ورباعي الأبعاد. إن هذه الفحوصات تجرى إجرائها على فترات الحمل المُختلفة، حيث يتم إجراء الفحص الأول في الفترة بين الأسبوع (11-14) أما الفحص الثاني المُفصل فيجرى في الأسبوع (18-23) من الحمل. يكون الهدف من هذين الفحصين التأكد من سلامة أعضاء الجنين من التشوهات الخلقية بالإضافة إلى معرفة احتمال إصابته بخلل في الجينات

ب- سحب العينات من المشيمة في الأسبوع (10-14) والسائل الآميوسي بعد الأسبوع( 16 ) من الحمل وذلك لتشخيص بعض أمراض الجنين مثل خلل الجيني، الطفرات الجنينية وبعض الأمراض الوراثية مثل مرض التلاسيميا والأمراض التي يُصاحبها خلل في عملية الأيض.

ج‌-            فحوصات التأكد من صحة نمو الجنين وترويته الدموية من المشيمة وذلك بإستعمال تقنية Dobbler وبإستخدام جهاز الألتراساوند رباعي الأبعاد.

التداخلات الجراحية للجنين والهدف منها قد يكون تشخيصياً  أو علاجياً أو الاثنين معاً  في نفس الوقت وتشمل هذه الإجراءات:

إعطاء الدم للجنين في حالة فقر الدم عند الجنين وذلك في حالة تضارب العامل الرايزيسي ويُعد المركز من المراكز المتقدمة في الشرق الأوسط لعلاج مثل هذه الحالات حيث يستقبل المركز حالات من الدول الشقيقة المُجاورة مثل العراق وليبيا وسوريا وفلسطين وقد تم إجراء أكثر من 300 عملية لنقل الدم للجنين داخل بطن الأم منذ إنشاء المركز وكانت نسبة نجاح هذه العمليات أكثر من 95%.

 إجراءات جراحية مُتقدمة بواسطة منظار الجنين الجراحي الدقيق واستعمال الأدوات الجراحية اللازمة الدقيقة الآخرى وذلك لعلاج أمراض الجنين التي يمكن معالجتها داخل الرحم مثل وجود خلل في الجهاز البولي أو الجهاز اللمفاوي (الذي يُصاحبه سوائل حول الرئتين) عند الجنين.

إن هذه الإجراءات أيضاً تُستخدم في حالات التوائم عند وجود خلل أو تشوهات خلقية. 

إن جميع هذه الإجراءات تتم تحت مراقبة جهاز الألتراساوند ثلاثي ورباعي الأبعاد

الجراحة البولية النسائية:

يُعنى هذا الاختصاص بالمريضات اللواتي يعانين من السلس البولي وهبوط الرحم والمهبل ويتم علاج هذه الحالات بالطرق الجراحية الحديثة ويُجرى سنوياً حوالي( 250 ) عملية جراحية لعلاج السلس البولي وهبوط الرحم.

جراحة الأورام النسائية

أن سياسة قسم الأمراض النسائية والتوليد في المستشفى وكلية الطب تنافس بخدماتها التعليمية والعلاجية الصروح العلمية المتقدمة التي أصبحت تؤمن بسياسة الابتعاد عن مسلكية الممارسة الفردية خصوصا مع تطور الخدمات العلاجية وتشعبها، وجراحة الأورام النسائية تتطلب مهارات جراحية وفنية يصعب أداؤها الا من خلال فرص التدريب والخبرة، خصوصا بتداخل مفاصلها العملية مع اختصاصات مستقلة، فهناك فواصل تقنية لا يمكن اكتسابها بغير التدريب المبرمج بمراكز متقدمة متخصصة بعد الحصول على شهادة الاختصاص، وقد بدأت الخدمة الفعلية بمستشفى الجامعة الأردنية لحالات الأورام النسائية تحت إشراف استشاريين مؤهلين بعد حصولهم على زمالة جراحة الأورام النسائية من مستشفيات تعليمية رائدة ومنافسة بمنتصف تسعينات القرن الماضي، حيث الجزء الأكبر من الحالات تشخص وتعالج بصورة مباشرة، وأما الجزء الباقي فيمثل الحالات التي تحّول من زملاء آخرين، والنتائج العلاجية قد أضافت شمعة جديدة لإنارة نفق الأمراض السرطانية.

وجراحة الأورام السرطانية تجمع بين أركانها مقاصة الترابط بين الخبرة والمهارة الجراحية، بحدود تحديد الأولويات العلاجية التي تتراوح بين الخيار الجراحي وخيارات العلاج بالعقاقير الكيماوية أو الاشعاعية أو الهرمونية، بل وإمكانية اللجوء للعلاج بأكثر من فرصة علاجية، يكون للطبيب المعالج النصيب الأكبر بقرار الاستخدام وتوقيته.       

رقم الدائرة :    2775-5353666

 

 
:شعب الدائرة