ضمن مشروع مبادرة مستشفى صديق للطفل يوم توعوي للأمهات المرضعات في مستشفى الجامعة الأردنية
 
 

ضمن مشروع مبادرة مستشفى صديق للطفل وانطلاقاً من شعار "الرضاعة الطبيعية أساس الحياة" رعى الدكتور عبد العزيز الزيادات مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية فعاليات اليوم التوعوي الخاص بالأمهات العاملات المرضعات في المستشفى والذي تمّ خلاله افتتاح غرف للرضاعة للأمهات العاملات في المستشفى وللأمهات مراجعات المستشفى متخصصة لشفط الحليب دعماً وتشجيعاً لهنّ على الرضاعة الطبيعيّة بدلاً عن الرضاعة الصناعية، وغرفة أخرى لتقديم الاستشارة حول كل ما يخص الرضاعة الطبيعية، وذلك بحضور سعادة الأستاذ الدكتورة رائدة قطب رئيس اللجنة التوجيهيّة لمبادرة مشروع المستشفيات الصديقة ونائب مدير عام مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC) للطفل ونائب المدير العام للشؤون الطبية الأستاذ الدكتور عماد العبداللات والأستاذ الدكتورة إيمان بدران استشاري طب الأطفال والعناية المركزة لحديثي الولادة ورئيس لجنة مباردة مستشفى صديق للطفل، وبعض من مدراء وموظفي الداوائر الطبية والإدارية وأعضاء لجنة المبادرة في المستشفى.
بدوره أكّد الدكتور الزيادات بأن تبنّي المستشفى لمثل هذه المبادرات ما هو إلا تشجيع للرضاعة الطبيعية المُطلقة حتى (6) أشهر من عمر الرضيع، مضيفاً بأنّ الرضاعة الطبيعيّة تعمل على بناء وتجسير علاقة وطيدة وحميميّة ما بين الأم وطفلها منذ ساعات الولادة الأولى، كما أنها تزوّد الطفل بالعناصر الغذائيّة اللازمة لنموّه بشكل سليم علاوةً على الفائدة التي تعود على الأم من حيث الوقاية من عدة أمراض أهمها سرطان الثدي والمبايض.
وقالت الدكتورة إيمان بدران رئيس لجنة مبادرة مشروع مستشفى صديق للطفل أنّ هذه المبادرة والتي تندرج تحت مظلّة المشروع الوطني "مستشفيات صديق للطفل" بدعمٍ من منظمة اليونيسف ومجلس اعتماد المؤسسات الصحية وجمعية الرضاعة الطبيعيّة تتلخّص بالاهتمام بالطفل أثناء مراجعة الأم للمستشفى خلال الأشهر الأخيرة من الحمل وتدريبها على كيفيّة وأهمية الرضاعة الطبيعيّة، واستمرار العناية لغرفة الولادة والتمهيد للأم لإبقاء المولود معها خلال الــ (24) ساعة الأولى بعد الولادة مباشرةً  ضمن مبادرة "جليسة الطفل" والتي بدأ تطبيقها للمساعدة في تحقيق الخطوات العشر الصحيحة للرضاعة الطبيعية وذلك بوجود مرافقة مع الأم لدعمها وتشجيعها ومساعدتها.
وأضافت الدكتورة بدران بأنّ الغرف التي تمّ افتتاحها سيكون لها كبير الأثر في مساعدة الأمهات المرضعات سواء العاملات في المستشفى أو المراجعات ومساندتهن فيما يخص شفط الحليب وتخزينه بطريقة آمنة ضمن بيئة مناسبة.

من جانبها بيّنت السيدة لانا محيلان مديرة الموارد البشرية في المستشفى بأن هذه المباردة تُعد جزءاً من خطة وسياسة الرفاه التي يتبناها المستشفى ويقدم من خلالها الدعم النفسي والتشجيع للأمهات العاملات في المستشفى.
وتم خلال فعاليات اليوم التوعوي تكريم ابنة المرحوم الدكتور عبد القادر الشمايلة على تبرعهم بتأثيث وتجهيز كافة مستلزمات الغرف التي تم افتتاحها، وذلك تجسيداً لدور ودعم المجتمع المحلي لمثل هذه المبادرات.
 

 

 

 





 
مكتب العلاقات العامة
 
2019-04-24