رصد إعلامي لأبرز وأهم الإجراءات الاحترازيّة التي اتخذها مستشفى الجامعة الأردنية خلال جائحة فايروس كورونا المستجد
 
 

رصد إعلامي لأبرز وأهم الإجراءات الاحترازيّة التي اتخذها مستشفى الجامعة الأردنية خلال جائحة فايروس كورونا المستجد


جَهِدَ مستشفى الجامعة الأردنية خلال الفترة الماضية في وضع خطةٍ صحيةٍ متكاملة تضمن سلامة وصحة موظفيه ومرتاديه من خطر جائحة فايروس كورونا المستجد، وبإشراف مباشر من مديرها العام الدكتور عبد العزيز الزيادات.

فمع بداية الأزمة نظّم المستشفى سلسلةً من المحاضرات التوعويّة والتثقيفيّة هدفت إلى توعية كوادر المستشفى على اختلاف مسمياتهم الوظيفيّة حول الفايروس وطرق انتقاله وأعراضه وكيفية الوقاية منه.

وبعد ذلك واستناداً لقرارات رئاسة الوزراء أعلن المستشفى وقف الزيارة للمرضى الراقدين على أسرّة الشفاء، والاكتفاء بالتواصل ما بينهم عبر وسائل الاتصال المختلفة.

ومع تسارُعِ وتيرة انتشار الفايروس وتماشياً مع سياسة الحكومة بعدم التجمهر والتجمع لأعدادٍ كبيرة من المواطنين التزم المستشفى بوقف استقبال المرضى في العيادات الخارجية، والاقتصار على استقبال الحالات الطارئة فقط والتي يتم تحديدها من قبل الأطباء المعنيين، بالإضافة إلى تخفيض عدد العمليات الجراحيّة إلى ما نسبته ٥٠٪، وتفعيل خطط الطوارئ لكافة دوائر المستشفى، وإغلاق الحضانة وتطبيق نظام الدوام المرن بشكلٍ لا يؤثر على استمرار تقديم الخدمة لمرتادي المستشفى.

ومن ضمن ما اتخذه المستشفى من احتياطات وإجراءات للتعامل مع الفايروس تنفيذ حملة تعقيم لمحيطه الخارجي باستخدام مُطهّراتٍ ومُعقّماتٍ آمنة.

وباعتبار مستشفى الجامعة رديف ومساند لمستشفيات وزارة الصحة وفّر المستشفى كافّة الإمكانيّات الفنيّة واللوجستيّة والإداريّة لاستقبال الحالات سواء المشتبه بإصابتها أو المؤكدة، وجهّز غرف عزل بسعة (٥٠) سرير، وغرف عناية مركزة، بالإضافة إلى توفير الفحوصات اللازمة للكشف عن الفايروس.

وتسيهلاً لوصول موظفي المستشفى لأماكن عملهم، فقد أمّنت المستشفى وبالتعاون مع الجامعة الأردنية باصاتٍ لنقلهم، كما تم منحهم تصاريح لتسهيل حركتهم من وإلى المستشفى خلال فترة الحظر الشامل أو الجزئي بالتنسيق مع الجهات المعنيّة.

والتزاماً بالدور الذي يقوم به المستشفى وواجبه الوطني في تقديم خدماته الطبية والعلاجية، فقد تم وبالتعاون مع مبادرة وطن- نقابة الأطباء، تحضير وإيصال الأدوية للمرضى لأماكن سكنهم، وذلك بعد تعبئتهم نموذج طلب للأدوية عبر موقع المستشفى الإلكتروني.

وواصل المستشفى تقديم خدماته الطبية طيلة شهر رمضان المبارك وخلال عطلة العيد التي استقبل خلالها حوالي (٥٣٠) حالةً مرضيّة.

وبالتزامن مع عودة العمل التدريجية في المستشفى، وإيماناً بضرورة وأهمية تسهيل وتسريع الإجراءات، وبعد إعادة فتح العيادات الخارجية وبدء استقبال المراجعين، فقد أطلق المستشفى خدمة حجز المواعيد بشكل إلكتروني عبر موقع المستشفى الرسمي، والإعلان عن آلية التسجيل، مع التأكيد على ضرورة التزام المراجعين بتعليمات الوقاية الشخصية وأهمية ارتداء الكمامة الطبية والقفازات، كما شكّل المستشفى فِرَقاً تضُمُّ عدداً من موظفي المستشفى تحت مسمى فِرَق التباعُد الاجتماعي موزّعين على كافة طوابق المستشفى لضمان ترك مسافة أمان ما بين المراجعين ومرافقيهم.

وإنفاذاً للقرارات الحكوميّة الأخيرة وعودة العمل لطبيعته، فقد قامت المستشفى وبعد تحقيق كافّة شروط الوقاية والسلامة بإعادة فتح حضانتها، بالإضافة إلى التأكيد على عودة الدوام بشكله المعتاد وضرورة الالتزام به وبإجراءات الوقاية الشخصية.


مكتب العلاقات العامة

2020-6-11

 
2020-06-11