أخبار المستشفى 
 
 
Facebook
Whatsapp
تحت شعار "حماية الرضاعة الطبيعية: مسؤولية مشتركة" مستشفى الجامعة يحتفل بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية
 
 

مندوباً عن مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور إسلام مساد رعى نائبه للشؤون الطبية الأستاذ الدكتور جمال مسعد، احتفالاً نظمته لجنة مستشفى صديق للطفل في المستشفى احتفالاً بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية لدعم لدعم الأمهات الحوامل والمرضعات العاملات في المستشفى وتثقيفهن حول أهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية، بحضور رئيس وحدة المواليد الجدد والخداج الأستاذ الدكتورة إيمان بدران ومديرة دائرة النسائية والتوليد الأستاذ الدكتورة أسماء الباشا والدكتورة فداء ذكر الله ومديرة دائرة الموارد البشرية لانا محيلان وعدد من أعضاء اللجنة  ومجموعة من الأمهات العاملات الحوامل في المستشفى.
وقالت الدكتورة بدران، بأن هذا الاحتفال السنوي والذي يحمل هذا العام شعار "حماية الرضاعة الطبيعية: مسؤولية مشتركة"، يأتي لتذكير الجميع بأن الرضاعة الطبيعيّة هي المصدر الأفضل لتغذية الرضيع وتعزيز نمو دماغه، باعتبارها أفضل بداية ممكنة في الحياة لكل طفل، فهي من أكثر حقوق الطفل التي يجب أن يحصل عليها، ولا يتم حماية هذا الحق إلا بدعم ومساندة المجتمع والأزواج والشركاء والأصدقاء وأرباب العمل الذين يقع على عاتقهم جميعاً خلق بيئة صديقة للرضاعة الطبيعيّة سواء كان ذلك في المنزل أو الأماكن العامة أو مكان العمل، وإنشاء مجتمع داعم يمكن أن يساعد الأم في الوصول إلى أهدافها المتعلقة بالرضاعة الطبيعية لا سيما مَعَ ما فرضته جائحة (COVID-19) من اضطرابات اجتماعية وتغييرات في ممارسات الرعاية الصحية والعمل.
وأضافت الدكتورة بدران، بأنّ لجنة الرضاعة في المستشفى والتي تترأسها، اضطّلعت بدور كبير خلال الجائحة وذلك إدراكاً منها بأهمية المسؤولية المشتركة، إذ عملت على ضمان حصول جميع الأمهات على الدعم والاستشارات الماهرة بشأن الرضاعة الطبيعية، مشيرةً بأن اليوم تم اكتمال تدريب الكادر الصحي ذي العلاقة على أهمية التشجيع على الرضاعة الطبيعية.
من جانبها، أشادت الدكتورة الباشا بدور المستشفى الكبير في دعم الأمهات العاملات في المستشفى وتهيئة بيئة مناسبة لهن، باعتباره من أوائل مستشفيات المملكة المُعتمدة من قِبَل مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC) كمستشفى صديق للطفل منذ منتصف شهر أبريل لعام 2019، إذ يُعنى المُستشفى بالاهتمام بالطفل بدءًا من مراجعة الأم للمستشفى خلال الثلث الأخير من أشهر الحمل وتدريبها على كيفية وأهمية الرضاعة الطبيعية مع استمرار تقديم العناية في غرفة الولادة، وتهيئتها لإبقاء المولود معها في الساعات الأولى بعد الولادة مباشرة، بالإضافة إلى توفيره غرفة مخصصة لتقديم استشارات الرضاعة الطبيعية للأمهات مرتادي المستشفى، علاوةً على توفير غرفة خاصة بشفط الحليب وتخزينه بطريقة سليمة داخل ثلاجات مخصصة لذلك، علاوةً على تعليم وتدريب الكادر الصحي المعني حول أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها.
بدوره، أكد الدكتور مسعد وهو استشاري جراحة أورام وجراحة الثدي، على أهمية التشجيع على الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد جمّة ولا سيما على صحة الأم مشيراً إلى أنّ الرضاعة الطبيعية تُساعد في انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.
وفي نهاية الفعالية تمّ إطلاق الصفحة الرسمية للمستشفى صديق الطفل والتي ستحمل اسم "صحتي ومولودي" والتي ستُقدّم مجموعة من النصائح والإجابات على استفسارات السيدات الحوامل والمرضعات من قِبَل أطباء الاختصاص في مجالي طب الأطفال والنسائية والتوليد، كما وزعت شركة "Medela" هدايا على الأمهات الحوامل العاملات تحوي أكياس لتخزين الحليب المُعتصر، وكتيبات حول أهمية الرضاعة الطبيعية.

 





 
2021-08-05 03:00