خدمة توصيل العلاجات الشهرية بالتعاون مع شركة ارامكس
أخبار المستشفى 
 
 
Facebook
Whatsapp
احتفالاً باليوم العالمي لقصور عضلة القلب يوم علمي تثقيفي في مستشفى الجامعة الأردنية
 
 


نظّم مستشفى الجامعة الأردنية ممثلاً بمركز القلب وشعبة الصيدلة السريريّة، اليوم الاثنين، يوماً علميّاً لمرض قصور عضلة القلب تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي له والذي يُصادف 30 أيار من كل عام، ويهدف إلى رفع الوعي لدى الناس بهذا المرض وتخفيف الإصابة بأمراض القلب والتشجيع على الالتزام بأنماط الحياة الصحية.
 وتضمنت فعاليات اليوم العلمي محاضرة تثقيفية عن مرض قصور عضلة القلب، قدّمها استشاري أول أمراض القلب والشرايين الأستاذ الدكتور أكرم الصالح، تناول خلالها شرحاً مُبسّطاً عن كيفيّة عمل القلب الطبيعي والذي لا يزيد وزنه عن 450 غم، متطرّقاً إلى وصف مرض قصور عضلة القلب بأنه حالة مُزمنة قد تبقى مع الإنسان مدى العمر يؤدّي إلى عدم القُدرة على ضخ الكميّة الكافية من الدم إلى أعضاء الجسم لتلبية حاجته لكن لا يعني أن القلب سيتوقّف عن العمل بأي لحظة بل أنه لا يعمل كما ينبغي، مُشيراً إلى أنّ ما نسبته (20%) من الناس معرضين للإصابة به بعد عمر الــ (40) عاماً، وأنّ الحالات التي تستدعي الدخول إلى المستشفيات لتلقي العلاج للمرضى ما فوق عمر الـــ (65) سنة تصل نسبتهم إلى (6%-10%)، الأمر الذي يُشكّل عبئاً كبيراً على مُقدّمي الرعاية الصحية وأنظمتها باعتباره مُشكلة صحيّة عموميّة مُتنامية.
واستعرض الصالح، أسباب الإصابة بهذا المرض والذي يُعد الأكثر انتشاراً مع تقدُّم العمر، أنواعه، تصنيفاته، أهم الأعراض المُصاحبة له، وكيفيّة تشخيصه وعلاجه، بالإضافة إلى أهميّة تغيير النظام المعيشي واتباع نظام حياة صحي وممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على الوزن المناسب.
من جانبها، تحدّثت رئيس شعبة الصيدلة السريريّة الدكتورة إيمان مسّاد، حول الأدوية المُستخدمة لعلاج قُصور عضلة القلب، وأهميّتها التي تكمُن في المُحافظة على عدم تدهور صحة عضلة القلب والحد من زيادة دخولات المرضى للمستشفيات والعمل قدر الإمكان على إطالة مدة الحياة، مُشدّدةً على ضرورة تقيُّد المرضى بعدد من التعليمات وأهمها عدم الامتناع عن تناول أي دواء لأي سبب دون إبلاغ الطبيب المعني، مُراقبة فعاليّة العلاج والاستجابة له بالإضافة إلى ضرورة مُراجعة الأدوية في كل مرة يتم صرف العلاج فيها، مؤكّدةً على عدم تكديس الأدوية الأمر الذي يزيد من نسبة السميّة في الجسم.
وأضافت مسّاد، بأن طلاب الصيدلة السريرية في الجامعة الأردنية يعملون على تعليم المرضى مراجعي عيادات القلب، حول الاستخدام السليم للأدوية والعلاجات، باعتبار أن تعليم المرضى من أهم وظائف مُقدّمي الرعاية الصحيّة فلا يجب أن يتردد أي مريض بطلب المشورة والنصيحة.
وتخلّل اليوم العلمي، طاولات تثقيفيّة وُزّعت في مركز القلب والعيادة قدّمت كُتيّبات حول نصائح وإرشادات للتعايش مع قصور القلب، تصلُّب الشرايين التاجيّة، ارتفاع ضغط الدم، وغيرها من البروشورات التوعويّة والتي قدّمها طلاب الصيدلة السريريّة في كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية بالإضافة إلى كادر العيادة.
وعبّر مدير عام مستشفى الجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور جمال ملحم، عن فخره واعتزازه بالعاملين في مركز القلب في المستشفى، مؤكّداً بأن المُستشفى سيبقى في تقُّدم وتطوُّر مستمر، وسبّاقٌ نحو الريادة في تقديم خدماتٍ طبيّةٍ مُتميّزة بفضل جهود الخيّرين العاملين فيه والحريصين على رِفعة مكانتِهِ الطبيّة بين باقي المُستشفيات المحليّة والإقليميّة وحتى العالميّة.
وحضر فعاليّات اليوم العلمي نائبي المدير العام للشؤون الطبية الأستاذ الدكتور نادر البصول وللشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور محمود المصطفى وعدد من أطباء القلب، ولفيفٌ من موظفي المُستشفى من كافة الدوائر وطلاب الصيدلة السريريّة في الجامعة الأردنية، بالإضافة إلى ممثلين عن شركة نوفارتس (Novartis) الداعمة للفعاليّة، وعددٍ من المرضى مراجعي عيادات القلب في المستشفى.
 
2022-05-30 04:00